بين الشهادة والخنوع !

اذهب الى الأسفل

بين الشهادة والخنوع !

مُساهمة من طرف brave في 4/10/2008, 8:46 pm

بين الشهادة والخنوع !

بقلم
أبوإسلام أحمد عبدالله


كل يوم وأنتم بخير ..
كل يوم وفي أمة الإسلام من يرفع فيها لواء التوحيد ويجاهر بالقرآن في وجه الطواغيت ويتصدى لقوى الاستكبار، من المغضوب عليهم والضالين. كل يوم وفي أمة الإسلام من يلبي نداء ربه بالشهادة، ويُفرح ملائكة السماء باستقبال شهداء الأرض، لتظل العلاقة قائمة بين الحق الإلهي والباطل الإنساني أرواح تُزهق ودماء تسيل، وأرواح تسيح رائحة غائدة
بين ربها وعباده الناجين، لتتحقق آيات رب العالمين فيمن عاهدوه على التوحيد، أن تظل مسيرة العطاء الإلهى لعباده المجاهدين دائمة بلا انقطاع إلى يوم الدين.
كل يوم وأرض جديدة يعلو فيها صوت الإسلام، وينحر فيها أهل الكفر المزيد من خنازيرهم في ميادين القتال، يملؤهم الحقد والغل والكراهية للمسلمين والإسلام، ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الشيطان، يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ناسين بغبائهم أن الله متم نوره ولو كرهت أساطينهم وأساطيلهم في الأجواء وفي البرية وفي البحار. كل يوم وأصنام الكفر والإلحاد تهوى فى بحار الظلم، تغوص في أوحال الشر والظلم والطغيان.
فرعون وهامان وجنود هما ... الكل معاً...
عاد وثمود ... والفرس والرومان ...
الصهاينة والماسون في أرض الإسراء، أمريكا وبريطانيا والغرب الصليبي في أفغانستان، ثم في العراق، قوم كلهم من بعض، لا يعرفون رباً غير "هُبل" الصنم.
صنم اسمه فرعون .
صنم اسمه هتلر.
صنم اسمه موسوليني .
صنم اسمه ماركس .
صنم اسمه بوذا .
صنم اسمه الصليب .
صنم اسمه بوش.
وكِسرَة من صنم اسمها شارون .
فالمهم ... أن يكون هناك وثن، أو بقايا صنم !
كل يوم وأنتم بخير، فاليوم يوم عيد، بل كل أيامنا أصبحت أعيادا
حفلات العرس ما عادت تنقطع بين الأرض والسماء
ففي صباح اليوم احتفل إخوان لكم بزفاف عشرين عُرس
لا تنشغلوا كثيراً بمكان العُرس...
وفي ظهيرة اليوم أيضاً احتفل إخوان لكم بزفاف ثلاثين عُرس
ومع الغروب تؤكد المعلومات المنشورة وغير المنشورة باحتفال آخر لزفاف خمسين عُرس
وفي جوف الليل كانت الاحتفالية الكبرى بزفاف مائة عُرس
عشرين، ثلاثين، خمسين، مائة، ألف... لا تنشغلوا أيضاً كثيراً بالرقم
الأنباء قالت إنهم سمعوا أصوات دفوف في الشيشان وكوسوفو وألبانيا وبلغاريا.
وقال آخرون أنهم سمعوها تلهج بالتكبير والتهليل، آتية من غيابات سجون متفرقة في آلاف المواقع على سطح المعمورة.
غير أن أنباء أخرى تواترت، عن أنهم سمعوا أصوات الدفوف نفسها في الصومال والسودان ونيجريا وبلاد تركب الأفيال الوادعة.
ونقلت بعض الفضائيات، صور لنسوة يزغردن أثناء احتفاليات لا حصر لها في فلسطين وأفغانستان والعراق.
ما عادت الأفراح تنقطع كما كانت أيام الإسلام الأولى، ما عادت أعراس الشهداء تتوقف كأيام أُحد وبدر والخندق وفتوحات الأندلس وأوروبا.
* أما رأيتم أيضاً هؤلاء الأمهات اللاتي يزغردن وهن يودعن أبناءهن وأزواجهن؟
* أما رأيتم صدق الدعاء على أبى جهل وأعوانه الذين يتآمرون علينا؟
* أما سمعتم المدعو (عرفات) وهو يصدر بيانه، يؤكد للقتلة الوفاء بالوعد الذي قطعه على نفسه في محراب الكنيسة الأمريكي، بأنه سوف يلقي القبض على نصف قائمة المجاهدين التي طلبوها؟
*أما شعرتم بالصمت الطويل الطويل الطويل لحكام العرب والمسلمين وهم
يتحدثون همساً عن القتل والتدمير في السودان؟
عفواً، أقصد في الصومال؟
عفواً، أقصد في نيجيريا؟
عفواً، أقصد في الهند؟
في كشمير؟
في الصين؟
في ألبانيا؟
في بلغاريا؟
في أفغانستان؟
في العراق؟
عفواً، أكملوا أنتم قائمة الدم والشهادة ووحشية الصليب في الآفاق.
وأرأيتم حجم البرودة و(التناحة) لدى حكامنا وهم يؤجلون اجتماعاتهم:ليوم غد...
للأسبوع القادم...
للشهر التالي، بل عذراً لمؤتمر القمة الذي لم يتحدد موعده بعد.
فالاجتماع مصيري وحتمي في الظروف الراهنة هكذا قالوا وأكدوا في الصحف والإذاعات صباح اليوم عفواً لم أعد أعرف التمييز بين اليوم الذي يحمل تاريخ المحرم1370هـ , وبين ذلك الذي يحمل تاريخ المحرم 1423هـ ، فالذي قرأته في اليومين واحد، باختلاف بسيط جداً، أن صياغة الخبر في اليوم القديم، كان فيها قدراً من الحمية والغيرة، هذا فقط هو الفارق الوحيد، لأن صياغة الخبر في اليوم القريب كانت تفوح منها رائحة خيانة. فقط هذا هو الفارق الوحيد لكن المهم، أن حكامنا قرروا سرعة الاجتماع، ليس لتوزيع أدوار الجهاد ولا تكونوا أكثر خللاً في الفهم، وتحسبوا أن الاجتماع سيكون لدراسة فتح باب التطوع، ولا أقصد التطوع بالروح والجسد، إنما التطوع في الهلال الأحمر لجمع الأموال والبطاطين والدماء.
وإنما الاجتماع لما هو أخطر وأهم، ألا وهو مواجهة المستجدات في المنطقة والبحث عن حلول مناسبة حيال الأوضاع في فلسطين الغالية؟
ثم أخبركم بما تعرفونه وتعتادونه
من حكامنا
ألا وهو الصمت المقدس عن كل إجرام صليبي صهيوني بشع.
ومن أهم أركان هذا الصمت:
العمى عن رؤية أي دماء تسفك من أجساد شعوبهم أو أراض تغتصب أو أعراض تنتهك. والصمم عن سماع صوت شعوبهم، بعد منع مكبرات الصوت أن تدوي من فوق المآذن بنداء ربهم. ومكرمة من تحالف الشيطان، فقد جعلوا الوحش نبيلاً، والقنبلة ذكية، والنيران صديقة، والاحتلال تحريراً.
وسحقوا المسلمين في أفغانستان لتحقيق الأمن، وفي فلسطين لتحقيق السلام، وفي العراق لحماية الأجيال من أسلحة الدمار.
أعلن كل حكامنا قسم الولاء في معبد الصمت والعمى والصمم.
وعاهدوا إبليس ألا يتدخل واحد منهم فيما ليعنيه من شئون (أشقائه) جيرانه.
هذا وألا ـ بين ليلة وضحاها ـ طارت عروشه. عفواً ... عفواً ليس هذا ما كنت أرغب في كتابته عفواً ... عفواً لقد خانني القلم واستدرجني إلى معابد الخيانة وكنائس الظلم ومحافل عولمة الإجرام والوحشية وبشاعة الخيانات التي أصبحت من مرتكزات الحكم في بلادنا.
عفواً.... والله ما قصدت أن أكتب شيئا مما كتبت عندما عزمت على الكتابة. عفواً....
فإنني أعرف أنني بما كتبت قد خرجت على مملكة الأمريكي الرب، الذي نص في كتابه، أن يحول الكون كله إلى مجتمع خنوثة ودياثة ومساحقة بين الرجال، نعم المعنى مقصود، فقد عز وجود رجال ليمارسوا حق الشذوذ وما عاد لهم غير (مزاحمة) النساء العولميات، في ممارسة حقوق الإنسان الرجل في المساحقة.
راية الكون التي علت رؤوس كل اللئام: لا رجولة ولا رجال في بلاط الشيطان الأكبر.
كن إنساناً بلا إنسانية، ومتديناً بلا دين كن حاكماً بلا شعب، وشعب بلا هوية.
عجيب أمر هذا الزمان؛ كل شعوب الأرض ضد حكامها... وضد خنوعهم للفحل الأمريكي وضد رجولته المزيفة لأن الحقيقة التي تعرفها شعوبنا واستغفل عنها حكامنا: أن أمريكا ليست فحلاً، ولا تملك عنفوان الرجولة الذي به خدعوا، إنما حكامنا فقط أغراهم بيت الطاعة الذي حبستهم فيه أمريكا مزيناً بالسلطان والجاه، ووعدتهم بحمايته من الطامعين فيه، وإيثارهم بالمال الغزير، ثم توريث البيت من بعد موتهم ـ إن ماتوا ولم يظلوا خالدين ـ لأحد الأبناء الناضجين، الذين يجيدون ستر فضائح آبائهم، ويحافظون على امتلاك البيت وما فيه ومن فيه. إنه عالم النسوة العقيمة، الهادفة إلى منع النسل، خشية موسى الآتي
حسب نبوءة الكتاب المقدس عندهم، ليستعيد الحكم للمسلمين، لكن البشرى الأعظم آتية من رب موسى وعيسى ومحمد وبوش وأعوانه المخنثين؛ {ألا إن نصر الله قريب}. *


منقووووووول عن الكاتب الاستاذ أبو اسلام احمد عبدالله
وللامانة قد أجريت على أصل المقالة بعض التغيير الطفيف لأنى لست فى شجاعته
ومن أراد الأصل فليرجع الى الموقع أدناه
www.baladynet.net

واليكم تعريف بسيط بهذا الرجل لمن لا يعرفه



العلماء والدعاة الشيخ أبو إسلام أحمد عبد الله
تصنيف :
* ترجمة الشيخ أبو إسلام أحمد عبد الله

• الاسم : أبو إسلام أحمد عبد الله

• الدولة : مصر

• سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :

المؤهـــــلات العلمية :
ليسـانس الدراسات الفلسفية . جامعة عين شمس 1981
دبلوم الدراسات العليا. الصحافة والنشر . جامعة القاهرة 1985
دبلوم الدراسات العليا في التربية . جامعة عين شمس 1993
تمهيدي الماجستير في التربية المقارنة . جامعة عين شمس 1995
النشاط العملي : بدأت محرراً وكاتب عمود ثابت بجريدة النور عام 1980 قبل التخرج، ثم صحيفة الأحرار.
انتقل إلى جريدة الشعب عام 1985، ثم مديراً لتحريرها من يناير 1986ـ اكتوبر1990.
عضو نقابة الصحفيين المصرية ورابطة الصحفيين الدولية 25/2/1989.
مدير عام شركة بيت الحكمة للإعلام والنشر والتوزيع .(تأسست عام 1989)
رئيس تحرير صحيفة الصحائف العربية ( مرصد إعلامي لثلاثمائة صحيفة، عام 1991).
كاتب ومحرر ومراسل لعدد من الصحف في مصر والعالم.
مدير مركز التنوير الإسلامي لبحوث المذاهب الوضعية (تأسس عام 1997 لخدمة الباحثين ــ إلى الآن).
رئيس تحرير مجلة التنوير الإسلامي (تهتم بمتابعة النشاط التنصيري في العالم الإسلامي، صدر منها 4 أعداد).
محاضر ومشارك في عدد من المؤتمرات والندوات المحلية.
رئيس تحرير تنفيذي لصحيفة الحقيقة 1420هـ ــ 2000.
رئيس تحرير صحيفة بلدي (قبرصية) . صدر منها 6 أعداد \ النصف الأول من عام 2001.
رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير صحيفة صوت بلدي (لندنية) .
صدر منها 22 عدد \ الفترة من 12/10/2001 ــ 5/4/2002.
رئيس تحرير مشروع الألف رسالة (الموسوعة الذهبية) . تصدر كل يوم خميس أسبوعياً.
صدر منها 4 أعداد من منتصف أغسطس 2002/ إلى منتصف سبتمبر 2002 وتصدر تباعاً بمشيئة الله .
تعرض لمحاولات الاغتيال مرتين إحداهما بإعطاب مكابح سيارته(الفرامل) مما أدي لإنقلابها فوق أحد الجسور (الكباري)الكبيرة بالقاهرة وأصيب برضوض وسحجات بالقفص الصدري مازال يعاني منها رغم مرور أكثر من خمسة عشر عاماً على الحادثة والأخرى بإطلاق الرصاص عليه بأحد أكبر الأحياء الراقية بالقاهرة وقد نجا من الحادثتين
• وأضيف أنه مدير قناة الامة الفضائية فك الله أسرها
• وأرانى مضطرا للتعريف بقناة الامة


قناة الأمة هي أول قناة فضائية
ثقافية - فكرية - دعوية - ترفيهية - اجتماعية - ربانية - متنوعة
مرآة الأمة الصادقة لتحقيق آمالها وطموحاتها
• أول قناة متخصصة في حب النبي صلي الله علية وسلم , قرآنه , وسنته , وسيرته , وأقواله , وأفعاله , وذكره , وأصحابه , وزوجاته , وغزواته , وأتباعه .
• من أجل رد الأمة إلي عقيدتها المعتدلة المتزنة .

• للشباب, والفتيات, للرجال, والنساء, للأباء , والأمهات , للأطفال أحباب رسول الله صلي الله عليه وسلم .

• هيا بنا لنخبر الدنيا بأسرها من هو رسول الإسلام صلي الله عليه وسلم.

• قناة الأمة تروي ظما الأمة من معين خاتم المرسلين من الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة .

• نجيب علي تساؤلات المسلمين ونعالج بأدب النبوة افتراءات وإدعاءات غير المسلمين .

• نتحاور بالحب والأدب والحجة والبرهان نتحاور مع كل الأفكار والمعتقدات والمذاهب المختلفة للوصول إلي بر الأمان .

• كوكبة من علماء الأمة . من كل بلاد الأمة . تلتقون بهم في قناة الأمة .
----------------------------------------------------------------------------------------
avatar
brave
lev 2
lev 2

ذكر عدد الرسائل : 309
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى